لوبوان تي أن

اطلقت النائبة عن حركة نداء تونس فاطمة مسدي حملة اسمتها لن نموت بغيضنا ” وذلك للكشف عن تجاوزت الترويكا السابقة وخصوصا حركة النهضة  وقد خصصت هذه الأخيرة في الجزء الأول ردا على دعوة الغنوشي لتمليك الجمعيات لاراضي الدولة وهي دعوة في تقديرها قد تتضمن رغبة في إيجاد تمويل ذاتي وحر للجمعيات المشبوهة بعد أن شحت منابع الدعم الخارجي وأضافت في تدوينة لها على موقعها اوردت ضمنها  ساتطرق في الجزء الأول  لبعض ما حدث من نقاط مشبوهة حول تمويل التنظيم السري عبر الجمعيات فبحيث اترك لكم بعض الوثائق المطلوب التحقيق فيها حيث هنا نجد تحويلا ماليا عبر حوالة لجمعية حرية وانصاف ( التي لها الحق في دخول كل السجون تحت غطاء حقوقي ) من رئاسة الجمهورية انذاك ( وجب التثبت من رقم المرسل) قبل انعقاد مؤتمر اصدقاء سوريا  ونفس الجمعية في محضر جلسة لها تستغنى عن خدمات حمزة حمزة الذي تم ذكر اسمه من طرف هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد والبراهمي ضمن التنظيم السري للحركة  و عبد الكريم الهاروني وهي معطيات تفرض التساءل عن علاقة التنظيم السري بالجمعيات.

وفي نفس الإطار أكدت النائبة فاطمة المسدي أن هناك تحرك وطني في الأيام القليلة القادمة من اجل كشف حقيقة الجهاز السري لحركة النهضة وعلاقته بالاغتيالات السياسية بتونس وهذا التحرك سيضم نواب وممثلين عن المجتمع المدني ومنظمات وطنية وعبرت هذه الأخيرة عن استغرابها من عدم فتح تحقيق فيما يتعلق بالجمعيات  وعلاقة التنظيم السري للنهضة بمختلف الجمعيات على رأسها منظمة حرية وانصاف والتثبت من الوثائق التي قدمتها  رفقة التدوينة لما يشكله  الموضوع من خطورة على الامن القومي .

هاجر وأسماء  

محضر الجلسة العامة الثالثة لجمعية حرية وانصاف في النقطة الثانية منه تم التنصيص على طرد حمزة حمزة وهو الشخص الذي تم ذكره في وثائق التنظيم السري الذي تقدمت بها لجنة الدفاع  من طرف هيئة   الدفاع عن الشهيدين شكري بعيد والبراهمي

الاستغناء عن  عضوية  الكريم الهاروني من طرف جمعية إنصاف لعدم الجمع بين الحزب والجمعية حفاظا على استقلالية المنظمة

نسخة من كشف حساب بريدي يتضمن تنزيلا بمبلغ 40الف دينار تسلمتها جمعية حرية وانصاف قبل مؤتمر أصدقاء سوريا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى