أثبتت التحقيقات الأولية في حادثة إصدام الباخرة التونسية ‘اوليس’ بأخرى قبرصية اسمها ‘فرجينا’ قرب جزيرة كورسيكا، والصور التي تم إلتقاطها من أعماق البحر، أن الباخرة التونسية كانت تسير في سرعة 35 كلم في الساعة أي بنفس سرعة الإبحار، لحظة الإصطدام.

وحسب ما نقله موقع ”corsematin” اليوم الخميس، فإن الأبحاث الأولية في حادثة التصادم التي وقعت يوم 7 أكتوبر 2018 ولم يتم التوصل إلى فصل الباخرتين إلى حد اللحظة، أسفرت عن أن ربان السفينة لم يكن في قمرة القيادة خلال التصادم، وأن زاوية الإصطدام أثبتت أن الباخرة التونسية لم تحاول تجنب الباخرة القبرصية، كما أنها كانت تتخذ إتجاها مقاطعا للاتجاه الذي كان يفترض أن تتخذه، دون أن يعرف السبب.

وحسب ما نقله المصدر نفسه، فإن إتجاه الباخرة التونسية كان سيؤدي بها إلى الإصطدام بجزيرة صغيرة تقع شمال كورسيكا، التي تبعد 25 كيلومترا عن مكان الإصدام، وهو ما كان سيؤدي إلى تحطمها،  مما يعني أن وجود الباخرة القبرصية في طريق السفينة التونسية جنب الأخيرة كارثة أكبر كانت قد تودي بحياة 45 شخصا على متنها..

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى