أوضح كاتب عام نقابة إقليم الامن الوطني في تونس طارق الرياحي أنّ تدخّل وحدات منطقة الامن الوطني في سيدي حسين مساء أمس كان لتأمين خروج أعوان الديوانة وخمس سيارات ديوانية على اثر المواجهات التي جدت مع المحتجين اثناء مداهمة دورية ديوانية لمستودع بضائع مهربة بالمكان، مما اودى بحياة شاب بطلق ناري.

 

ونفى  في تصريح لموزاييك اليوم الأربعاء 23 أكتوبر 2018،  في هذا الصدد وجود أي تنسيق بين الوحدات الأمنية بسيدي حسين واعوان الديوانة قبل عملية المداهمة، مؤكّدا أنّهم لم يشاركوا فيها وأنّ القانون يسمح لأعوام الديوانة بالقيام بمداهمات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى