لوبوان تي ن

حذرت أمريكا مجددا من عمليات إرهابية محتملة في عدة جهات من تونس في مقدمتها الشريط الحدودي مع ليبيا على امتداد 30 كيلومتراً جنوب شرقي البلاد، إلى جانب المنطقة العسكرية المغلقة في الصحراء الجنوبية بمنطقة رمادة التابعة لولاية تطاوين، تليها المرتفعات الغربية، بما فيها جبل ومحمية الشعانبي، ثم ولاية جندوبة، وخاصة جنوب عين دراهم والطريق الغربية بولايتي الكاف والقصرين على الحدود الجزائرية وأخيراً ولاية سيدي بوزيد.

ويبقي التساؤل المطروح هل اخذت تونس هذه التهديدات على محمل الجد أم تجاهلتها ؟  واعلنت حالة التاهب القصوى في هذه المناطق ؟

هاجر وأسماء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى