أحداث

داعية دسترة الاقصاء بن جعفر يدعو للمصالحة….

لوبوان تي آن:

بعد ان كان اول المتمسكين بدسترة اقصاء التجمعيين والدساترة واهم رافض لكل مبادرات المصالحة الوطنية. . اليوم ورغم كل ذلك في الزمن الخطأ يتحرك مصطفى بن جعفر “الرجل الخطا”داعيا قيس سعيد صاحب الشرعية والمشروعية لتجميع الفرقاء السياسيين من اجل مصالحة وطنية من اجل انقاذ الوطن وقطع الطريق امام اعادة سيناريو الفوضى والفتنة.
ما يثير الاستغراب ان بن جعفر تناسى ان محنة تونس اليوم هي تتمة للمسار الذي شارك فيه حزبه و للدستور الأعرج الذي اشرف عليه بنظامه السياسي الفاشل.
اكثر من ذلك السياسة مواقف و كل مواقفه الناطقة بالحقد ازاء الدساترة -اصدقاءه القدم قبل الثورة_ واستقواؤه بمنصبه كرئيسا لمجلس النواب لاقصائهم من عضوية العديد من المؤسسات الدستورية سواء عندما كان داخل الحكم او خارجه حجة عليه وبالتالي فعودة الوعي لبن جعفر خارج السياق يصعب تصديقها.


هاجر وأسماء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى