أراءوطنية

ماذا وراء الاختراق الشيعي لتونس ؟

لوبوان تي ان :

يؤدي وفد من ” رابطة المجالس البغدادية الثقافية ” زيارة إلى تونس. الخبر يبدو عاديا لولا أن الرابطة تمثل أحد أذرع ايران الثقافية. الزيارة التي تجري وسط تكتم شديد من المنظمين أعادت إلى السطح تخوفات بعض الأطراف التونسية من التحركات الإيرانية لنشر التشيع و أيضا ما يثار حول صلات وثيقة بين طهران و الرئيس قيس سعيد.

وفد ” رابطة المجالس البغدادية الثقافية ” تولى الإشراف على الذكرى السنوية الثالثة لوفاة محمد صالح الهنشير و هو شخص غير معروف في الأوساط الثقافية و الفكرية التونسية و وسائل اعلام مقربة من الأوساط الشيعية تعتبر أنه لعب دورا كبيرا في انتقال أعداد كبيرة من التونسيين إلى المذهب الشيعي.

 ذات المصادر أشارت إلى أن وفاته يوم 16 سبتمبر 2019 لم تكن عادية و أن وفد الرابطات قد نجح في الحصول على تعهد من السلطات التونسية بإعادة فتح تحقيق في خفايا و ملابسات وفاة محمد صالح الهنشير الذي يعتبر الشيعة التونسيون أنه تعرض إلى عملية تسميم . و قد زار وفد رابطة المجالس البغدادية الثقافية مدنا لها صلات بالتشيع و هي نفطة و المهدية و قابس و أدى زيارة مجاملة إلى الشيخ أحمد سلمان مدير جمعية آل البيت الثقافية و شكره على جهوده في نشر التشيع في تونس

 

شهاب 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى