في إطار سياسة تغيير النظام: أميركا تصعد حربها الاقتصادية-المالية ضد روسيا وأسلحتها تتدفق إلى بولندا وأوكرانيا

لوبوان تي ان :

توصل قادة الكونغرس الأميركي من الحزبين الديمقراطي والجمهوري في وقت مبكر من اليوم الأربعاء إلى اتفاق لتقديم 13.6 مليار دولار كحزمة مساعدات عسكرية وأمنية وإنسانية لأوكرانيا، كجزء من الميزانية الفدرالية المقترحة التي تبلغ 1.5 تريليون دولار. ويامل قادة الحزب الديمقراطي تمرير مشروع الميزانية المكون في مجلس النواب اليوم ومجلس الشيوخ (ربما) بحلول نهاية الأسبوع.
وفي الوقت نفسه صعدت الحكومة الأميركية من إجراءاتها في إطار الحرب الاقتصادية-المالية التي تشنها وحلفاؤها الأوروبيون على روسيا حين أعلن الرئيس الأميركي جوويف بايدن يوم الثلاثاء الحظر الفوري لجميع واردات النفط والغاز الطبيعي من روسيا ، بينما أعلنت بريطانيا عن خطة لإنهاء جميع واردات النفط والغاز بحلول نهاية عام 2023. كما أعلن الاتحاد الأوروبي بشكل منفصل عن خطة لخفض واردات النفط والغاز بمقدار الثلثين هذا العام.
وكان للإعلان تأثير فوري على الأسواق ، حيث ارتفع سعر النفط الخام بنسبة 7 في المائة إلى 128 دولارًا للبرميل. وتعد روسيا ثالث أكبر مصدر للمنتجات البترولية في العالم ، بما في ذلك النفط الخام والغاز الطبيعي. لكن أسعار نفط برنت التي ارتفعت يوم الثلاثاء إلى 130 دولار للبرميل قد انخفضت اليوم الأربعاء إلى 122 دولارا للبرميل.
وقد زعم بايدن أن الإجراءات التي تستهدف الشعب الروسي ستكون لها عواقب وخيمة على سكان الولايات المتحدة. وقال “هذه خطوة نتخذها لإلحاق المزيد من الألم ببوتين ، لكن ستكون هناك تكاليف أيضًا هنا في الولايات المتحدة.” ودعا الأميركيين إلى تحمل تكاليف ارتفاع أسعار الطاقة حين قال “قلت إنني سأكون على نفس المستوى مع الشعب الأميركي منذ البداية ، وعندما تحدثت عن هذا لأول مرة ، قلت إن الدفاع عن الحرية سيكلفنا أيضًا في الولايات المتحدة.” وقد وصفت جوليا فريدلاندر، العضو السابق في مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض هذه الإجراءات بـ “الحرب المالية” ضد روسيا ، بهدف “تغيير الإستراتيجية العسكرية في حرب تحدث بالفعل”. فيما اعتبرها خبراء ومحللون أنها جزء من سياسة الولايات المتحدة لتغيير النظام في روسيا.
وقد تجاهل بايدن وصناع السياسة الأميركيون أن تلك الإجراءات ستهدد بإحداث ركود كبير في الولايات المتحدة وأوروبا.

ونقلت صحيفة فاينانشيال تايمز عن محمد باركيندو ، الأمين العام لمنظمة أوبك ، تحذيره من عدم وجود وسيلة لموازنة آثار استبعاد روسيا من سوق النفط العالمية. “لا توجد طاقة في العالم في الوقت الحالي يمكنها أن تحل محل 7 ملايين برميل من الصادرات”. وحذرت الصحيفة من أن “الارتفاع في أسعار النفط والغاز الناجم عن الصراع في أوكرانيا والتحركات الغربية لمعاقبة موسكو قد زاد من خطر حدوث أسوأ صدمة تضخمية تصيب الاقتصادات المستوردة للطاقة منذ السبعينيات”.
وقد بلغ العجز في الميزان التجاري الأميركي في شهر حانفي الماضي 89.7 مليار دولار (قبل بدء الحرب الأميركية الغربية رسميا على روسيا).
في عام 2021 بلغت قيمة الواردات الأميركية من روسيا 29.7 مليار دولار مما جعل روسيا تحتل المرتبة 19 على قائمة شركاء أميركا التجاريين. وتشكل الواردات النفطية نحو 60 في المئة من واردات أميركا من روسيا.
ورداً على الإجراءات الأميركية-الأوروبية، أصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعليمات للحكومة الروسية بإعداد قائمة بالعناصر التي ستتوقف روسيا عن استيرادها وتصديرها حتى نهاية عام 2022. كما هددت روسيا بقطع صادرات الغاز إلى أوروبا عبر خط أنابيب نورد ستريم الذي يمر عبر ألمانيا.
وقد جاءت الحرب الاقتصادية المتسارعة وسط مطالب متزايدة داخل دولة الأمن القومي الأميركية (البنتاغون، والخارجية الأميركية ووكالات الأمن والاستخبارات الأميركية) لإنشاء منطقة حظر طيران ، وهي خطوة أوضح كل من البيت الأبيض والكرملين أنها ستؤدي إلى حرب بين الولايات المتحدة وروسيا.
وفي هذا الصدد نشرت صحيفة بوليتيكو الأميركية يوم الثلاثاء رسالة مفتوحة من مجموعة من الضباط العسكريين الأميركيين المتقاعدين والدبلوماسيين ومسؤولي الأمن القومي دعوا فيها إلى “فرض منطقة حظر طيران محدودة فوق أوكرانيا تبدأ بحماية الممرات الإنسانية”. ومن بين الموقعين على الرسالة الجنرال بن هودجز، القائد السابق للجيش الأميركي في أوروبا ، وكذلك الجنرال فيليب بريدلوف ، القائد الأعلى السابق لقوات حلف الناتو في أوروبا إلى جانب العديد من الشهود الرئيسيين في أول محاكمة لعزل دونالد ترامب ، والتي تركزت على مزاعم بأن الرئيس السابق حجب الأسلحة عن أوكرانيا. ووقع الرسالة أيضا إيان بريجنسكي، نائب مساعد وزير الدفاع السابق وابن زبيغنيو بريجنسكي ، وبولا دوبريانسكي ، وكيل وزارة الخارجية السابق للشؤون العالمية ، وإريك إيدلمان ، وكيل وزارة الدفاع السابق.
كما حظيت الرسالة بتوقيع كورت فولكر ، السفير الأميركي السابق لدى الناتو والممثل الخاص لمفاوضات أوكرانيا ، والشاهد الأول الذي شهد ضد ترامب. وايضا ويليام تيلور، سفير الولايات المتحدة السابق لدى أوكرانيا، الذي أعلن أن أوكرانيا كانت “على خط المواجهة في الصراع مع روسيا العدوانية حديثًا”.
و قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي ردا على تلك الرسالة “إن منطقة الحظر الجوي المحدودة لا تزال تتطلب تنفيذ منطقة حظر طيران ، حتى لو كانت منطقة جغرافية أصغر ، الأمر الذي يتطلب إسقاط الطائرات الروسية إذا كانت تطير في منطقة حظر الطيران الخاصة بك”. . “لذلك لا يزال هذا الأمر كذلك – لا يزال لدينا مخاوف بشأن كون هذا الإجراء تصعيدًا قد يقودنا إلى حرب مع روسيا ، وهو أمر لا ينوي الرئيس القيام به.”
لكن رفض خوض “حرب مع روسيا” “لم يوقف تصاعد الصراع بوتيرة مذهلة. حيث أعلنت بولندا، الثلاثاء ، عن خطة لنقل جميع طائراتها من طراز ميغ 29 فورا ومجانا إلى قاعدة رامشتاين الجوية ووضعها تحت تصرف حكومة الولايات المتحدة بألمانيا، والتي ستنقل منها إلى المجال الجوي الأوكراني للاشتباك مع الطائرات الروسية. ورد المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي في بيان شديد اللهجة “لا نعتقد أن اقتراح بولندا يمكن الدفاع عنه”. وأضاف أن “المغادرة من قاعدة أميركية / ناتو في ألمانيا للطيران في المجال الجوي المتنازع عليه مع روسيا بشأن أوكرانيا يثير مخاوف جدية لحلف الناتو بأكمله”. وأشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أن “الخطوة التي اتخذتها بولندا يبدو أنها تهدف إلى تحويل مسؤولية تسليم الطائرة – والمخاطرة برد عسكري روسي محتمل – إلى الولايات المتحدة. وهو ما تضمنه شهادة وكيلة وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ يوم الثلاثاء على الرغم من تصريح وزيرها أنطوني بلينكين يوم الأحد الماضي بأن دول الناتو لديها “ضوء أخضر” لإرسال طائرات إلى أوكرانيا.

وقد استعاضت الولايات المتحدة عن ذلك بإرسال كميات كبيرة من الأسلحة إلى أوكرانيا حيث ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن الولايات المتحدة تقوم بـ “واحدة من أكبر وأسرع عمليات نقل أسلحة في التاريخ”. وأشارت الصحيفة إلى أنه “في بولندا، كان مطار رزيسزو الإقليمي الواقع على بعد حوالي 60 ميلاً من الحدود الأوكرانية مزدحمًا بطائرات الشحن العسكرية لدرجة أنه تم تحويل بعض الرحلات الجوية يوم السبت لفترة وجيزة إلى أن أصبحت مساحة المطار متاحة. على الطرق السريعة في البلاد، ترافق سيارات الشرطة شاحنات النقل العسكرية إلى الحدود ، مع انزلاق قوافل أخرى إلى أوكرانيا عبر الطرق الخلفية المغطاة بالثلوج عبر الجبال “.وأضافت الصحيفة أن “السباق لتسليم الأسلحة إلى أوكرانيا يبرز كعملية توريد مع القليل من أوجه التشابه التاريخية”. ويجد الكثير من هذه الأسلحة طرقها إلى ميليشيات النازيين الجدد ، مثل كتيبة آزوف ، وهي منظمة نازية جديدة سعى أكثر من 40 عضوًا في الكونغرس الأميركي دون جدوى إلى تصنيفها كـ منظمة إرهابية أجنبية. وقد نشر موقع Nexta التابع للمعارضة البيلاروسية ، يوم الاثنين صورًا لمدربي الناتو وهم يدربون أعضاء من كتيبة آزوف ، يرتدون شارة النازية الجديدة ، حول كيفية تشغيل شحنة من صواريخ NLAW المضادة للدبابات. كما أعلنت القيادة الأميركية في أوروبا اليوم الأربعاء، عن إرسال بطاريّتَي صواريخ «باتريوت» إلى بولندا لأغراض دفاعية. وقال بيان بهذا الشأن أنه “بدعوة من بولندا وبتعليمات من الجنرال تد وولترز، سيتمّ نشر بطاريّتَي باتريوت في بولندا، تحت مسؤولية القيادتَيْن الأميركية في أوروبا وأفريقيا”، مؤكداً أن «غاية الصواريخ ليست هجومية أبداً، وإنما لأغراض دفاعية.” كما أعلنت بريطانيا أنها سترسل أسلحة إلى أوكرانيا.
من جانب آخر زعم عدد من كبار مسؤولي الاستخبارات الأميركية أن الخطة الروسية للسيطرة على العاصمة الأوكرانية كييف في اليومين الأولين من الهجوم الروسي كانت بمثابة فشل كامل. وعزوا ذلك إلى المقاومة الأوكرانية الشرسة وسوء التخطيط وسلسلة من الحسابات الخاطئة العميقة.

وقال مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إي) بيل بيرنز في شهادة أدلى بها يوم الثلاثاء في جلسة استماع بمجلس النواب أن بوتين “ليس لديه نهاية سياسية مستدامة في مواجهة ما سيظل مقاومة شرسة من الأوكرانيين”. و حتى لو استولت روسيا في نهاية المطاف على مدينة كييف ، فإن مجتمع الاستخبارات الأميركية لا يرى طريقة تمكن نظام ألعوبة موالي لروسيا من البقاء في السلطة نظرًا لرفض الشعب الأوكراني المطلق للاستسلام. وقال بيرنز إن تقديرات الولايات المتحدة تشير إلى مقتل ما بين 2000 و 4000 جندي روسي بالفعل ، وهو ما يعد “أكثر بكثير” مما توقعه أو اعترف به الرئيس بوتين. وعلى الرغم من اعتراف بيرنز أن الرئيس بوتين كان
مستعدًا للحرب الاقتصادية-المالية إلا أن بيرنز اعتبر قرار الشركات الخاصة الأميركية مثل ماكدونالدز وستاربكس وكوكا كولا تعليق اعمالها في روسيا قد زاد من صعوبات الاقتصاد الروسي. وقال مدير المخابرات الوطنية إفريل هينز “إن ما نشاهده: على الرغم من النكسات ، من غير المرجح أن يرتدع بوتين ” وتوقع هينز أن الاتجاه التصاعدي هو أن ما “قد يكون بوتين على استعداد لقبوله كنصر قد يتغير بمرور الوقت ، بالنظر إلى التكاليف الكبيرة التي يتكبدها”.

واشنطن-محمد دلبح

شاهد أيضاً

سعيّد يدعو إلى الاسراع بفتح ملفات حوالي 700 حاوية لشبكة من المهربين

لوبوان تي ان : اجتمع رئيس الجمهورية قيس سعيّد، صباح اليوم الإثنين 8 أوت 2022 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.