لوبوان تي ﺁن꞉

صرح وزير  التعليم حاتم بن سالم عقب اجتماع مع نقابة التعليم الثانوي  انه مصدوم من تعمّد اقتحام الوزارة بالعنف والتّهديد باقتحام مكتبه ربع ساعة قبل انطلاق المفاوضات ..ولاحظ أنّ هذا لم يسبق حدوثه في تاريخ تونس المستقلّة .. ولاحظ  أيضا أنّه تم الاتّفاق على 6 مطالب على جملة 9 منها ..والمطلب الذي أصرّت عليه النّقابة هوّ التخفيض في سنّ التّقاعد كما أفاد ان جلسة الحوار لم تكن في المستوى المطلوب بل غلب عليها طابع الاستقواء من طرف نقابة التعليم الثانوي وأكد انه سيعلم الحكومة لتحديد الإجراءات المزمع اتخاذها  وتطبيق القانون

الواضح من خلال تصريحات الوزير أن  هناك تصعيد بل انفلات وتطاول على هيبة الدولة من قبل النقابة التي لم  تراع مصلحة التلميذ الذي ضاع مستواه وبقي بدون دراسة يقضي اليوم في الشوارع حاملا لهاجس السنة البيضاء يدفع فاتورة تعنت الجانب النقابي فلمصلحة من هذه المعركة التي طال رحاها؟ والى مصلحة من تواصل النقابة سياسة الهروب إلى الإمام ؟

هاجر واسماء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى