أحداث

الغنوشي: ‘من استطاع أن يُكوّن حكومة دون حركة النهضة فليفعل’

عّلق رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي إثر اجتماعه بأعضاء كتلته اليوم الجمعة 2 نوفمبر 2018 على الدعوات المنادية بتحوير وزاري لا يشمل حركة النهضة، قائلا ‘من استطاع أن يكوّن حكومة دون حركة النهضة فليفعل’.

 

وأشار إلى أن الحياة السياسية قائمة على التنافس، وأن المشاركة في الحكومة ليس فرضا على الأحزاب “فمن أراد فليشارك ومن لم يرد المشاركة فله ذلك”.

 

وفي ما يهم المحكمة الدستورية، قال إنه لابد من إرسائها قبل انتخابات 2019 لتكون ضمانا للديمقراطية معتبرا أن عدم إرسائها يمثل خطرا على البلاد.

 

من جهته أوضح رئيس كتلة حركة النهضة بالبرلمان، نور الدين البحيري، أن رئيس الحركة دعا، بمناسبة الندوة السنوية للحركة، إلى تقديم مبادرة للعفو التشريعي العام ليكون تتويجا لمسار العدالة الانتقالية والاعتراف وطلب العفو من الشعب التونسي وأن ينتهي مسار العدالة الانتقالية بعفو تشريعي عام يتمتع فيه المتهمون بارتكاب انتهاكات بعفو في إطار إغلاق الملفات بصفة نهائية وفي إطار خيار الحركة الابتعاد عن منطق الانتقام وتصفية الحسابات، على حد قوله.

 

وقال البحيري إن الحركة تتوقع من قواعدها أن تتفاعل بشكل جدي وإيجابي مع هذه المبادرة، داعيا في هذا السياق الأشخاص المتهمين بارتكاب انتهاكات إلى التحلي بالشجاعة ومصارحة الشعب التونسي بما حصل والاعتراف بالذنب وطلب الاعتذار من الضحايا ومن الشعب التونسي والانخراط في مسار العدالة الانتقالية، مثلما تحلت الحركة بالشجاعة ودعت إلى العفو الشامل.

 

*وات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى