لوبوان تي ن

ردا على مواصلة حملات التضليل فيما يخص الشأن السوري صرح السيناتور الأمريكي الجمهوري ” ديك بلاك “انه يشعر بالاشمئزاز كلما سمع أكذوبة المهرّجين الذين يكررون أسطوانتهم المشروخة، بأن الرئيس الأسد قتل الآلاف من شعبه !!وأفاد بانه شاهد عيان حيث كانت له الفرصة للاطلاع على عدد كبير من الوثائق التي تظهر الإرهابيين وهم يقتلون الناس ويقطعون رؤوسهم.

في المقابل  لم يشاهد أي جندي سوري يفعل ذلك ولكن من المفارقات ان الأكاذيب الإعلامية في العالم ترفض  أن تعترف بأن أقسى المعارك في القضاء على ” داعش ” و” القاعدة ” أي ” جبهة النصرة ” قد خاضها الجيش السوري وحلفاؤه، وليس أمريكا. مضيفا وانه خلال جولته في شهر سبتمبر 2018 عبر ما يسمونه ” سورية المحررة ” التقى كثيراً من شرائح الناس من مسلمين ومسيحيين، بل وحتى رعاة أغنام عبروا كلهم  عن ابتهاجهم وسعادتهم بكل تقدم يحققه الجيش السوري في مناطقهم، وهم ينتظرون وصول جيش الرئيس بشار الأسد بفارغ الصبر.

يذكر وان والسيناتور بلاك قد كتب سابقاً ” انه سنة 2006 قامت الإدارة الامريكية بإعداد استراتيجية تفصيلية للتخريب في سورية، وذلك قبل سنوات عديدة من ظهور ما سمي ” الربيع العربي”.

أسماء وهاجر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى