الإثنين , سبتمبر 27 2021
الرئيسية / أحداث / النائبة نادية زنغر:” لو كنت اعلم “البوز” الذي احدثه لباسي لارتديته منذ 3 سنوات”

النائبة نادية زنغر:” لو كنت اعلم “البوز” الذي احدثه لباسي لارتديته منذ 3 سنوات”

لوبوان تي آن- صرحت النائبة في مجلس نواب الشعب  والتي ظهرت بلباس غريب مع وزير التربية حاتم بن سالم انها ارتدت ذلك الفستان لاستفزاز النهضاويين وانها تعمدت ارتداءه ولو كانت تعلم مدى ما ستثيره الحركة من ردود فعل  و”بوز” لارتدت ذلك الفستان منذ 3 سنوات. وكانت صورة النائبة زنغر احدثت ضجة غريبة وردود فعل كبيرة على المواقع الاجتماعية منذ يومين واستغرب رواد هذه المواقع من تواجد النائبة مع مسؤول في الحكومة بذلك المظهر.

وعلقت  نادية زنغر عن الجدل الذي رافق لباسها خلال الزيارة الرسمية  لوزير التربية حاتم بن سالم لاحدى المدارس الابتدائية بولاية نابل وبحضور والية نابل وعدد كبير من المسؤولين، بان ذلك الجدل والتعليقات لا تعنيها حيث أن الأهم لها هو عملها وما تقوم به حيث انها كانت النائبة الوحيدة التي رافقت الوزير حتّى تبسط له جملة المشاكل التي تعاني منها الجهة.

واعتبرت النائبة في تصريح لها على موجات راديو ماد، ان لباسها كان لائقا من وجهة نظرها وأنّ “الصابو” الذي ارتدته في قدميها محترم ومريح يتماشى مع الزيارة الميدانية التي لا تستطيع فيها لبس كعب عالي، مشددة في المقابل ان هندامها جاء استفزازا منها وكردة فعل على ما طالها خلال الايام الاخيرة من انتقادات وجهها لها نواب من حركة النهضة على خلفية لباسها الذي اثار انزعاجهم وكرسالة منها مفادها انها حرة في هندامها وفي افكارها.

وكانت النائبة نادية زنغر نشرت قبل انتشار صورتها تلك تدوينة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك  جاء فيها ان بعض النواب من حركة النهضة انزعجوا من لباسها و اعتبروه ”غير محتشم”.
و اكدت انها تؤمن بالدستور و بالحريات الفردية و لا يهمها ما يقال عنها وراء ظهرها و ان ما يعنيها هو العمل الذي تقوم به داخل المجلس.
و قد اثارت تدوينة النائبة عن مشروع تونس مساندة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي و من اطراف من المجتمع المدني لكم لا نعتقد ان فستانها و”شلاكتها” لاقيا نفس القبول.

غسان الصديق

عن sofien rejeb

شاهد أيضاً

الجزائر : تغلق مجالها الجوي امام الطائرات المدنية والعسكرية المغربية

لوبوان تي ان : اعلنت الرئاسة الجزائرية، مساء الأربعاء 22 سبتمبر، إثر اجتماع للمجلس الجزائري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *