الأربعاء , سبتمبر 22 2021
الرئيسية / أحداث / الاعلامي توفيق المثلوثي :الغنوشي هو ميتيران تونس… لن يغادر الا بعد أن يقضي على النهضة…

الاعلامي توفيق المثلوثي :الغنوشي هو ميتيران تونس… لن يغادر الا بعد أن يقضي على النهضة…

لوبوان تي آن:

.كان يطمع ان يصبح رئيسا للجمهورية والمجلس فقط لتخفيف الامه

اكد الاعلامي والناشط السياسي توفيق المثلوثي ان الغنوشي سيخرب النهضة ويحولها الى عدم تماما كما فعل “ميتيران” مع حزبه مبينا ان الغنوشي كان يطمح ان يكون رئيسا لتونس وان اكتفاؤه برئاسة البرلمان هو فقط للتخفيف من الامه وشدد ان بروز احزاب اسماها بالفقاعات على غرار
ائتلاف الكرامة و تحيا تونس و قلب تونس و باقي الأحزاب الثالولية في جسد السياسة التونسية الا دليل على التشرذم و الحيرة وفيما يلي نص التدوينة حرفيا:

” ان الغنوشي فعلا نسخة من ميتيران السياسي، قولا وفعلا.
و انا جاد في المقارنة،
الغنوشي لن يعنيه انقراض النهضة شيء بعد انقضاء حياته السياسية لانه يعتبر هذه الحركة ملكه و اداته و ما لزوم الأداة اذا انتهت المهمة سواءا بتأديتها ام بالخروج من الحلبة.
الفارق الوحيد بين الرجلين هو أن “ميتيران” وصل إلى غرضه بأن صار رئيسا لفرنسا و الغنوشي لم و لن يصل إلى هذا الهدف،
وما اصراره على البقاء في رئاسة المجلس، الا تخفيف لآلام فشله في الوصول لمبتغاه، لأن الركب فاته لطول الصراعات و كثرة المحطات قبل المحطة النهائية.
وإلا ما الذي يدفع بالرجل ان يقبل باهانات تكيلها له “حارزة حمام” من دون أن يستقيل و يعتزل الحياة السياسية ليخرج منها من الباب الكبير
تماما كما ميتيران الذي قبل بالتعايش السياسي مع شيراك لما خسر أغلبية المجلس ليبقى 14 سنة رئيسا فرنسا!
لكن مصير الحزب الاسلامي سيكون تماما كمصير الحزب الاشتراكي اي التفكك الداخلي ثم الانفجار و التشرذم.
فالغنوشي كما ميتيران قضيا على اي إمكانية لبروز زعيم قادر على مواصلة المسيرة، لأنهم بالأساس لا مشروع لديهما و لا مسيرة سوى الأنا و بلوغ سدة الحكم لاشباع النهم السلطوي الذي ينخر كيانهم منذ بداية مسيرتهما الشخصية إلى يوم انقراضهما من الساحة
فميتيران كان يلقبه الإعلام الفرنسي ب”الالاه Dieu” و الغنوشي يرى نفسه رب تونس و مالكها
فلو ندقق في مسيرة الرجلين لوجدنا القواسم المشتركة:
الدهاء السياسي (مع مكر و خبث)
الحِربوية (تصريح في الصباح و عكسه بعد الظهر)
الثبات على قيمة واحدة لا غير : تحقيق الطموح الشخصي
التكتيك (التكنبين بجميع الوسائل)
الإئتلافات الظرفية مع من بإمكانه ان يساعدها على العبور، ثم الانقلاب عليهما
كما فعل ميتيران مع الحزب الشيوعي و الغنوشي مع بن جعفر و المرزوقي
عدم الثبات على العهد او الميثاق
استعمال الكفاءات الرهيبة بالحزب لصالح أهدافه، ثم اخصائها كي لا تأمل يوم في إرث الزعامة
كحرب ميتيران مع ميشال روكار و الغنوشي مع مورو
و القائمة تطول
عرفتُ و عايشت الرجلين سواءا مباشرة او إعلاميا او فكريا من خلال الخطب و اللقاءات و الكتابات.
لا شئ يفرق بينهما سوى اللغة والبلد
والايام بيننا لتؤكد ما اكتب.
فالغنوشي مهما بقي له من مدة في الواجهة السياسية هو في نهاية العد التنازلي.
ومن بقي من قادة في هذه الحركة لا يرتقي احد منهم إلى مرتبة الزعيم القائد لعدة عوامل و اسباب
التسرع
الغرور
العنجهية. و عدم الكفائة و الطائفية النقيتة
لذا ستندثر النهضة كما اندثر الحزب الاشتراكي لتصبح ظل نفسها، خاوية على عروشها.
لذا، من يطرحون موضوع الإسلام السياسي و مخاطره على تونس، هم صنفان:
صنف المرتزقة السياسيين، اللذين يستعملون هذا الخطاب ك”ماعون خدمة”
من أمثال عبير موسي و محسن مرزوق و المهدي جمعة.
وصنف الحاقدين الايديولوجيين
من أمثال الوطد او ما تبقى من اليسار الاجيولوجي الاستئصالي، او من رواسب القومية العربية المهزومة أمثال حركة الشعب.
و الأجدر بكل هؤلاء المراهقين السياسيين ان ينكبوا على الأسئلة الحقيقية و اولها:
نظرا لان الطبيعة تكره الفراغ
كيف نعد الاجيال السياسية القادمة و مع من؟
لأن سقوط النهظة سيسقط الأحزاب التي تحاربها و ستتدحرج في بحر النسيان لان الثاني يتمعش من الاول، واذا ضاعت فريسته ضاع! لانه سبب وجوده بالأساس.

ولكم احد الادلة، تهميش الحزب الديغولي الفرنسي بعد انهيار الحزب الاشتراكي حيث أضحى الحزبان لا يحسب لهما حساب، مما مكّن حراك ماكرون من التواجد بقوة في ظل اضمحلال الأحزاب القوية السابق ذكرها.

وما بروز الفقاعات من أمثال ائتلاف الكرامة و تحيا تونس و قلب تونس و باقي الأحزاب الثالولية (الزوائد الجلدية) الأخرى في جسد السياسة التونسية الا دليل على التشرذم و الحيرة
و في الأخير، ما يدوم في الواد كان حجره!

هاجر وأسماء

عن asmahajer

شاهد أيضاً

اسباب انقطاع البث عن خطاب سعيد على القناة الوطنية

لوبوان تي ٱن: أثار العطب التقنيّ الذي طرأ على خطاب رئيس الجمهورية المنقول مباشرة على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *