الأربعاء , سبتمبر 22 2021
الرئيسية / أحداث / الجامعة التونسية لوكالات الأسفار والسياحة تحذر وتفتح ملف تلاعب باجراءات العمرة

الجامعة التونسية لوكالات الأسفار والسياحة تحذر وتفتح ملف تلاعب باجراءات العمرة

لوبوان تي آن- في بلاغ لها اليوم الاثنين 25 نوفمبر 2019، أعلنت الجامعة التونسية لوكالات الأسفار والسياحة أنها تلقت عدة تشكيات من بعض الوكالات المنخرطة بالجامعة حول عزم بعض وكالات الأسفار تنظيم رحلات عمرة إلى البقاع المقدسة عن طريق الخطوط الجوية التونسية رحلة عدد 713 تونس جدة المدينة بتاريخ يوم الأحد 24 نوفمبر 2019 على الساعة 18 و 45 دقيقة باعتماد تأشيرات عمرة عن طريق الوكيل الافتراضي.

وذكرت الجامعة أنها تلقت نسخ من بعض هذه التأشيرات عن طريق وكالات طالبتها بالتثبت من مدى صحة هذه المعلومات. وبعد التثبت تم تعيين عدل منفذ لمعاينة هذه المعلومات الواردة عليها من خلال تواجده بمطار تونس قرطاج. وحيث اثبتت المعاينة الأولى قيام عدد اثنين من وكالات الأسفار المنخرطة بالجامعة بتنظيم رحلات عمرة الى البقاع المقدسة على متن الرحلة التابعة للخطوط الجوية التونسية. مع العلم وان هذه الوكالات على دراية تامة بان الوثيقة التوجيهية لم تحين بعد وان البنك المركزي لم يصدر قراره حول التحويلات البنكية التي يجب اتباعها خصوصا مع تغير إجراءات التحويل.

وافادت الجامعة ان المعاينة اثبتت صحة المعلومات الواردة عليها من حيث عدد المعتمرين وطبيعة التاشيرة الممنوحة لهم ومن اسماء المرافقين واسماء ممثلي الوكالات الذين كانوا يسهلون للمعتمرين إجراءات السفر.

ونظرًا لسرية المعطيات فان الجامعة تتحفظ عن ذكر اسم الوكالتين او من يمثلهما.

واستنكرت الجامعة التونسية لوكالات الأسفار ما اقدمت عليه هاتين الوكالتين واكدت انها لم ولن تدخر جهدا في الدفاع عن مصالح منخرطيها، كما انها لن تدخر جهدا من اجل التصدي لكل من يتعمد مخالفة القانون اوالنيل من مصالح منخرطيها مهما كانت طبيعة النشاط عمرة كانت أو غيرها وذلك من اجل ضمان المساواة والشفافية بين جميع الوكالات امام الجامعة و امام القانون.

وقررت الجامعة احالة هذا الملف  إلى جميع السلط المعنية لاتخاذ التدابير القانونية اللازمة.

عن sofien rejeb

شاهد أيضاً

اسباب انقطاع البث عن خطاب سعيد على القناة الوطنية

لوبوان تي ٱن: أثار العطب التقنيّ الذي طرأ على خطاب رئيس الجمهورية المنقول مباشرة على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *