الخميس , سبتمبر 23 2021
الرئيسية / أحداث / “مسار تونس”: من أجل علاقة إسلام-أوروبا أمتن

“مسار تونس”: من أجل علاقة إسلام-أوروبا أمتن

تنطلق اليوم في تونس “مسار تونس” وهو عبارة عن سلسلة تظاهرات مستحدثة تتواصل على مدى سنة كاملة. ويهدف هذا المشروع إلى حسن استغلال العلاقات بين الإسلام وأوروبا عبر حوار يجمع مجموعة من المشاركين الدوليين من اختصاصات متعددة.

وينتظم، هذا الملتقى تحت سامي إشراف رئاسة الجمهورية التونسية وهو مبادرة من معهد أبحاث حوار الحضارات(DOC)  بالشراكة مع مؤسسة LBH ومركز الجزيرة للدراسات (AJCS).

وسيكون “مسار تونس” هذه المرة تحت شعار “الإسلام وأوروبا: تجاوز الخلافات، تقاسم المسارات”، وسيجمع أكثر من 40 مشارك من عديد الدول بينهم فاعلين سياسيين، جامعيين ومختصين في الحوارات الثقافية والدينية والحضارية. ويهدف “مسار تونس” إلى الخروج بتوصيات سياسية ومبادرات تهدف إلى المساهمة الايجابية والبناءة في الحوارات حول العلاقات بين الإسلام وأوروبا.

ويمكن اعتبار ان الطابع الخاص والمميز لـ”مسار تونس” يتأتى في جزئه الأكبر من التركيبة المختلفة والمتجانسة لمنظميه والمشاركين فيه والذين أتوا من مختلف دول العالم الإسلامي والغربي ومن مختلف الاختصاصات يحملون فكرا منفتحا ورغبة في التعايش .

وفي هذا الاطار صرح جون كريستوف با رئيس مدير عام معهد أبحاث حوار الحضارات:” الغاية من تأسيس مسار تونس هو أن يكون مثالا ونموذجا للحوار. فالاحداث الاخيرة التي شهدتها تونس تدعم المساعي لعقد وتنظيم مثل هذا اللقاء. ونعمل على اكتشاف ما يمكن أن نقدمه لبعضنا البعض عندما نلتقي في مناخ منفتح وتعاوني لنستمع الى بعضنا البعض ونطرح أفكارنا. وبمثل هذه المبادرات يمكننا إيجاد الحلول البناءة لعديد الإشكاليات التي تعترض ملايين البشر. وبمثل هذه المبادرات سنصل إلى بناء عالم سلمي ومثالي وعادل لنا وللأجيال القادمة. الامر ليس حوار عقائدي ولا اعادة نفس الخطابات السابقة وليس كذلك املاء الحلول او الوقوف وراء وجهة نظر بعينها..بل اننا سنعمل بجد مع اشخاص يعيشون ويعملون في تونس ويتبادلون يوميا الرؤى مع العالم الاسلامي واوروبا.  سنستمع اليهم وسنسير بتوجهاتهم ومقترحاتهم. لم نات الى تونس لاعطاء محاضرات بل لنستمع ونتعلم”.

واضاف:” ان معهد أبحاث حوار الحضارات هو أحد المنظمات القلائل الذين آمنوا بأهمية مثل هذه التظاهرات ومن بينها مسار تون س. نأمل في ان نعبر عن اعترافنا بالجميل والشكر لرئاسة الجمهورية التونسية ولشركائنا مؤسسة LBH ومركز الجزيرة للدراسات (AJCS) على دعمهم.”

من جهته ذكر لطفي بلحاج رئيس مؤسسة LBH:” الاستماع، التعلم والحوار..أهم المحاور التي ركز عليها منظمي مسار تونس. ومحور التظاهرة “الاسلام واوروبا” يعد من أكثر المحاور أهمية اليوم. وقد تم تنظيم هذا اللقاء من اجل تمكين المشاركين من الانخراط في حوار بناء وهادف”.

واضاف:” حرصا على رؤية هذا العالم افضل وطرح حوار في مناخ من الانفتاح، بادرت مؤسسة LBH ومعهد أبحاث حوار الحضارات(DOC)  الى اطلاق هذا الحوار في اطار سلسلة من التظاهرات الاخرى التي نأمل ان تكون متعددة ومتواصلة وتأتي بالجديد.”.

وختم:” في تونس التي نلاحظ تغيراتها المتسارعة، نامل أن تساهم هذه الحوارات وتبادل الافكار في تعزيز التوجهات والطروحات المتعلقة بالعلاقات بين الاسلام واوروبا”.

د. محمد شرقاوي رئيس مركز الجزيرة للدراسات (AJCS) صرح من جهته:” طبقا للرؤى والخطط الموضوعة على المستوى الدولي والخاصة بحوار الحضارات في وقت يسيطر فيه اليمين على أغلب السياسات وتنمو فيه مظاهر الشعبوية  والتطرف، يسعد مركز الجزيرة للدراسات كمركز بحوث وتفكير في دول الجنوب ان يتعاون ويعمل مع معهد أبحاث حوار الحضارات والرئاسة التونسية ومؤسسة LBH.  ويعمل مركز الجزيرة للدراسات على دعم ومساندة الالتزام الايجابي بين هؤلاء الشركاء من الشمال والجنوب وعلى إعادة النظر في العلاقة بين الإسلام وأوروبا على أسس التفاهم والتجانس وعلى رؤية جديدة للتعاون تهدف إلى دعم وتقوية فضائل الحضارات والثقافات”.

وأضاف:” أن مركز الجزيرة للدراسات يعتبر هذا المسار الذي ينطلق من تونس بمثابة القاعدة التي ستنطلق منها نتائج ايجابية بهدف الاستجابة إلى التحديات الاجتماعية والثقافية للمجتمعات العربية-الإسلامية في أوروبا. والهدف من هذا المسار هو تطوير رؤية جديدة متعددة الأوجه والاختصاصات رؤية مستحدثة فيما يتعلق بالعلاقات بين الإسلام وأوروبا وكذلك العلاقة بين أوروبا والعالم العربي والإسلامي”.

وتعتبر ندوة تونس التي تتواصل على مدى يومين، الأولى ضمن سلسلة تظاهرات. من المنتظر أن تكون لاحقا في منتدى رودس وهو التظاهرة السنوية التي ينظمها معهد أبحاث حوار الحضارات يومي 11 و12 اكتوبر2019 في جزيرة رودس اليونانية  وفي مارس 2020 في الدوحة. وستكون ندوة الاختتام في مقر معهد أبحاث حوار الحضارات في برلين في ماي أو جوان 2020.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ  media@doc-research.org

حول مسار تونس

مسار تونس هي سلسلة تظاهرات تنظم تحت إشراف رئاسة الجمهورية التونسية على مدار سنة كاملة. ويهدف المشروع إلى بلورة وتطوير العلاقات بين الإسلام وأوروبا عبر حوار يجمع مجموعة من المشاركين الدوليين من مختلف الاختصاصات. وهو مبادرة من معهد أبحاث حوار الحضارات (DOC)  بالشراكة مع مؤسسة LBH ومركز الجزيرة للدراسات (AJCS).

وسيكون “مسار تونس” هذه المرة تحت شعار “الإسلام وأوروبا: تجاوز الخلافات، تقاسم المسارات”، وسيجمع أكثر من 40 مشارك من عديد الدول بينهم فاعلين سياسيين، جامعيين ومختصين في الحوارات الثقافية والدينية والحضارية. ويهدف “مسار تونس” إلى الخروج بتوصيات سياسية ومبادرات تهدف إلى المساهمة الايجابية والبناءة في الحوارات حول العلاقات بين الإسلام وأوروبا.

ويمكن اعتبار ان الطابع الخاص والمميز لـ”مسار تونس” يتأتى في جزئه الأكبر من التركيبة المختلفة والمتجانسة لمنظميه والمشاركين فيه والذين أتوا من مختلف دول العالم الإسلامي والغربي ومن مختلف الاختصاصات يحملون فكرا منفتحا ورغبة في التعايش .

وسيركز مسار تونس على محورين:

  • تأثيرات الإسلام في أوروبا.
  • تأثيرات الثقافة الغربية على المجتمعات المسلمة.

وعبر هذه الإشكاليات والمسائل، تحاول مسار تونس التعرف على الطرق والوسائل (بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي، والفنون والسينما والتكنولوجيا والموسيقى وغيرها من وسائل التعبير البناءة) التي يمكن استغلالها لتجاوز الخلافات والاختلافات وإيجاد طريق مشترك يخدم الجميع.

وتعمل مسار تونس على خلق فضاء جامع يناقش فيه سبل التغلب على الخلافات والاختلافات وطرق تقاسم الأهداف والرؤى المشتركة وفتح أفاق جديدة.

ومن المنتظر أن تسفر الدورة الاولى من مسار تونس على النتائج التالية:

  • إجابات مبتكرة لمسألتين حساستين، تتم معالجة كل منهما من ثلاث زوايا مختلفة.
  • شبكة من المفكّرين والمحترفين الملتزمين في المجال
  • إنشاء برنامج بحث على ثلاث سنوات مع تحديد مجالات البحث الجديدة وأساليب تطبيقها.
  • مبادرة سياسية تتطابق مع سلسلة مستمرّة من ورقات السياسات والتوصيات الملموسة (بالإنجليزية والعربية والفرنسية).
  • مقاربة منهجية فعّالة للنّقاش والتباحث في مسائل صعبة وخلافية.

“مسار تونس” هي مبادرة مستقلّة تماما لا تتقيّد بالأوامر الزجرية أو الأجندات التي تخدم مصالح أي منظمة.

حول معهد أبحاث حوار الحضارات(DOC)  

هو مؤسسة دراسات وتفكير تبحث وتطرح أفكار ومقترحات بهدف تجاوز وتخطي عديد التحديات التي تواجه المجموعة الدولية اليوم.

ويرتكز نشاط المؤسسة على البحث في الحلول والحد من مشاكل الإنسانية والدفع نحو الحوار خاصة عبر المنتدى العالمي “الحوار بين الحضارات” . وتجمع المؤسسة عدد كبير من قادة الرأي في العالم وجامعيين ومسؤولين وخبراء من مؤسسات ومجتمع مدني بهدف دفع الحوار وتقاسم الافكار والخبرات وطرح توصيات سياسية بناءة.

لمزيد من المعلومات يرجى الدخول للموقع التالي: www.doc-research.org

حول مؤسسة LBH

مدفوعا بحبه الكبير لبلاده تونس ورغبته الجامحة في خدمتها، أسس لطفي بلحاج مؤسسة LBH مؤكدا ان الرقي الاجتماعي لا يمكن الوصول اليه الا عبر الحلول الرقمية والتكنولوجيات الحديثة باعتبارها الضامنة للنمو والتغيير الجذري والجدي لحياة الشعوب الفقيرة. وتتواجد مؤسسة LBH في بلجيكا وتعمل في مختلف دول العالم.

وتحرص مؤسسة LBH على رفع التحديات والتغيير الاجتماعي السريع في تونس عبر تنمية وتطوير قطاعات الاعلامية والتعليم. ومن اجل ذلك جمعت المؤسسة عدد من المثقفين والباحثين في المجال الديني والعلمي وعدد من المهتمين بحل المشاكل وايجاد الحلول.كما تعمل المؤسسة على دعم المشاريع التي تعتني بدفع الثقافة. كما تركز على التنوع والاستقلالية الايديولوجية والثقافية وتعمل خاصة على نمو وازدهار تونس.

لمزيد من المعلومات يمكن الدخول الى الموقع التالي: www.lbhfondation.com  .

حول مركز الجزيرة للدراسات (AJCS)

هو مؤسسة بحثية مستقلة تعنى بتعميق البحث العلمي وإشاعة المعرفة عبر وسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصال. تأسست سنة 2006، ورغم أنه ينطلق من بيئة عربية، فإنه يتطلع إلى آفاق عالمية رحبة، مستشرفا معالم المستقبل، طامحا إلى المساهمة في تعميق الوعي بواقع التحديات الحضارية القائمة، وإدراك خريطة التحولات العالمية ذات الأبعاد الإستراتيجية الكبرى وانعكاساتها على أوضاع المنطقة عموما وعلى المجالين العربي والخليجي خصوصا.

يسعى مركز الجزيرة  للدراسات إلى إشاعة المعرفة والوصول إلى أوسع دائرة ممكنة من الجمهور وخاصة من الباحثين والجامعيين والمثقفين، ومواكبة التحولات الإقليمية والدولية ورصد تداعياتها على المنطقة العربية، وإعداد الدراسات والتقارير المعمقة في هذا المجال.

كما يقوم بتنظيم النشاطات البحثية والفكرية من منتديات وملتقيات وندوات وحلقات دراسية، ويعمل على اكتساب الأدوات والمناهج المعرفية والمساهمة في تطويرها بما يساعد على رصد الواقع وفهم تحولاته، ودعم البحوث والدراسات وتشجيعها قصد الارتقاء بمستوى المعرفة في المجالين العربي والإسلامي.

ويسعى المركز كذلك إلى المساهمة في النهوض بالترجمة من اللغة العربية وإليها توسيعاً لمجالات التواصل بين الحضارات والثقافات، وقياس الرأي العام واتجاهات الجمهور العربي في مختلف الأقطار العربية وعموم المنطقة.

يهتم مركز الجزيرة للدراسات بالدراسات الجيوسياسية والإستراتيجية، والدراسات الاقتصادية والاجتماعية، كما يعنى بالدراسات الإعلامية، والدراسات الإنسانية والحضارية، واستطلاعات الرأي العام.

لمزيد من المعلومات يرجى الدخول للموقع التالي: http://studies.aljazeera.net/en/

عن carre_lepoint

شاهد أيضاً

الجزائر : تغلق مجالها الجوي امام الطائرات المدنية والعسكرية المغربية

لوبوان تي ان : اعلنت الرئاسة الجزائرية، مساء الأربعاء 22 سبتمبر، إثر اجتماع للمجلس الجزائري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *