الثلاثاء , سبتمبر 21 2021
الرئيسية / أحداث / بشري بلحاج حميدة تتوجه برسالة إلى عميد المحامين تطالبه بالتدخل احتراما لشرف المهنة…

بشري بلحاج حميدة تتوجه برسالة إلى عميد المحامين تطالبه بالتدخل احتراما لشرف المهنة…

لوبوان تي ﺁن꞉

على اثر الفيديو الذي تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي والذي يظهر المحامي سيف الدين مخلوف الذي  ينوب بعض عائلات أطفال المدرسة القرآنية بالرقاب يتوجه بالفاظ غير لائقة إلى وكيل الجمهورية  بالمحكمة الابتدائية بسيدي بوزيد فيها نوع من التحريض والاعتداء على هيبة القضاء مما أثار استنكار عدد كبير من الحقوقيين وقد توجهت الأستاذة بشرى بلحاج حميدة برسالة  مفتوحة إلى عميدالهيئة الوطنية للمحامين   حول هذا الموضوع  دعته ضمنها إلى التدخل لوضع حد لمثل هذه الممارسات التي لا تليق بشرف المهنة وهذا نصها ꞉

تحية طيبة و بعد ꞉

اطلعت بعد إلحاح بعض الصديقات و الأصدقاء على مقطع لمحامي ينوب بعض عائلات الأطفال ضحايا المدرسة القرانية بالرقاب .
فعلاوة على اللغة السوقية الي اختارها الزميل و التي لا يحق له استعمالها عندما يكون في إطار ممارسة مهنتنا فانه سمح لنفسه بتهديد وكيل الجمهورية بسيدي بوزيد قائلا حرفيا “ايجى لتونس كانك راجل “و كأنه يستقوى بالعاصمة و ما لديه فيها من مساندة غير واضحة المعالم .
سيدي العميد تعلم جيدا كم تخالفنا مع القضاء و كم اختلفنا و تحمسنا للقضايا العادلة .
وكم من مرة اعتبرنا أن حقوق الناس غير مضمونة و أنه لم يقع احترام حقوق الناس .
و كم من مرة توترت العلاقة بين الطرفين و لكن لا أتذكر أن هدد محامي قاضي و بهذا المستوى . و لا أتذكر أن استعمل محامي مثل هذه العبارات و الجمل التي تستعمل عادة في الطريق العام من طرف من نجد أنفسنا ندافع عنهم و نطلب لهم التخفيف لدى المحاكم .
سيدي العميد المحاماة مهنة قائمة على قيم و قواعد أساسها احترام المؤسسات و القانون و ضمان تطبيقه ولا يمكن أن تسقط إلى هذا المستوى.
المحاماة و قسمها و ميثاق شرفها تفترض تدخل هياكل المهنة لوضع حد لمثل هذه الممارسات التي لا تستحمل التسطيح و لا للامبالاة حفاظا على ما أسس له الأساتذة فتحي زهير و محمد الناصر و لزهر القروي الشابي و منصور الشفي وغيرهم .

هاجر وأسماء

عن asmahajer

شاهد أيضاً

الخرايفي :يمكن للنيابة العمومية اثارة دعوى ضد الغنوشي والعيادي والخليفى

لوبوان تي ان :  تعقيبا على مشاركة كلّ من الناطق الرسمي باسم حركة النهضة فتحي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *